هذه مختارات من ثلاثية الروائي الفرنسي أونوريه دي بلزاك و هي (الشاعران – رحل كبير من المقاطعات في باريس – آلام المبتكر).

لم يرد بلزاك أن يقول أن المال أهم من الأدب، أو أن المال أعلى قيمة من الثقافة، حسنًا ربما ذلك عن غير قصد -أو حتى عن قصد- لكن ما لم يقله و كان يريد أن يقوله بصراحة أن الثقافة و الأدب و الفنّ هي المال؛ فالأغنياء و النخبة في مجتمع ما هم من يحدد قيمة الفنّ و يعلوه أو يسفلوا به، العلاقات و الصحف هي ما يحدد مستوى شهرة الكاتب أو العمل، لأنهم يقرأون الصحف قبل أن يعرفوك، الطموح سيصل بك عاليًا جدًا لدرجة أنك ربما تختنق هناك في الأعلى، لكن ربما هذا أهون من أن تختنق في الأسفل، في مجتمع برجوازي لا يهم سوى القشرة، لكن انتبه: إنهم يعرفون جودة القشرة! و سيخبرونك بذلك حين يريدون كسرك، كذلك أراد أن يقول أنك لن تستطيع أن تكون مثقفًا و أديبًا و في ذات الوقت تكون غنيًا، طريق هذه غير هذه.

 

الشاعران

  •  يدان أنيقتان يرغب النساء في تقبيلها و الرجال في طاعتها.
  • النفوس الكبيرة مستعدة دائمًا لاستمداد الفضيلة من المصيبة.
  • عالم النخبة الذي يستخدم لا من أجل نعم.
  • الوقت هو رأس المال الوحيد للذين لا يملكون سوى ذكاءهم !!!
  • الأشخاص المتسامحون تجار فاشلون.
  • النساء يكرهن سياسة الأمر الواقع، يحبون التنازل أمام الإغراء و ليس أمام الشروط.
  • من يوافق على كل شيء لا يسدد ما هو المطلوب منه

رجل كبير من المقاطعات في باريس

  • الذكاء هو الرافعة التي تحمل العالم، لكن نقطة ارتكاز هذه الرافعة هي المال.
  • السعادة تقتل الشعراء.
  • كل شيء هنا استعراض و مقارنة و ثقافة، اتساع رخيص و غلاء متّسع
  • في الحي اللاتيني حيث البؤس يُحتمل بسرور !
  • في باريس لا تقع المصادفات إلا للأشخاص الاجتماعيين العلاقات الواسعة التي تزيد من فرص نجاح أي شيء،  و المصادفة كذلك رفيقة السعة و الكثرة.
  • إنه ذو مجد مؤجل إلى ما بعد الموت.
  • العبقرية هي الصبر، و المجد هو الثبات.
  • الاستماع لأدبك في باريس دون التفوّه بكلمة هو تقريظ في حدّ ذاته !
  • الجدل المتواصل هو ركيزة الشهرة.
  • إنه نادر .. كثروة شريفة.
  • في باريس كل شيء ممكن تزييفه .. حتى النجاح !
  • إنهم غارقون في فلسفتهم يريدون معرفة ما إذا كان العالم يتقدم أم يدور على نفسه !
  • حين ينشر الناشر كتابًا سيئًا مرتين، يتجاهل القاعدة القانونية التي تنصّ على عدم جواز الحكم على ذنب واحد مرتين.
  • النقد فرشاة لا تستخدم على الأقمشة الخفيفة، لأنها ستمسح كل شيء.
  • لقد تفتّح جمالها، و لكنه جمال لا يعجب سوى أولئك الذي يفضّلون الرسوم الأولية على اللوحات المكتملة.
  • الضمير يا عزيزي هو أحد هذه الهراوات التي يتناولها المرء لينهال برجها على جاره، لكن لا يضرب بها نفسه أبدًا
  • نحن جميعًا أصدقاء أو أعداء، حسب الظروف.
  • كل كاتب يحمل في قلبه غولا مثل الدودة الشريطية في الأمعاء، يفترس العواطف عند تفتحها فيه، الإنسان الكبير وحده من يقدر على التوازن بين نبوغه و طبعه.
  • (ليس لديه شىء في قلبه) تعبير اصطلاحي عند الناشرين و هو حكم منهم يصعب نقضه و يقصدون به أنه لم يعد لديه ما يقوله.
  • إنه يبشر بحملة للمساواة و لكنه يعتقد أن لا أحد يساويه !
  • إنه ناقم على المجتمع نتيجة زواج غير مناسب !
  • يسمي بلزاك مصروفات العزائم و الحفلات و لقاء الناس و تكلفتها بـ : نفقات توطيد النجاح.
  • رجال الطبقة الاجتماعية العالية تنتابهم الغيرة مثل النساء.
  • في باريس الحب تفاخر يجب أن ينسجم مع جميع التفاخرات الأخرى.
  • إننا معشر النساء نغفر القساوة، فإيلامنا يشعرنا باستمرار الاهتمام بِنَا ، أم اللامبالاة فهي مثل جليد القطب الشمالي .. تخنق كل شيء !
  • النقد لا يؤثر في العطار و لكنه يؤثر في صانع الأزياء ! لأنه مسألة ذوق !
  • شاعرٌ دون تفكير، يتنقل كفراشة من نور إلى نور .. دون تخطيط.

آلام المبتكر 

  • سقوط الرجل يتناسب دائماً مع ارتفاعه.
  • إنه كسول مثل جميع الرجال الذين يعيشون في جوّ شاعري، يستطيع أن يكتب كتابًا في ساعة غضب أو سعادة، و لا يحسّ بوقع النجاح إلا بعد أن يرغب فيه، لا يمكن لومه فهو كالقيثارة تشتد أوتارها و ترتخي حسب الظروف.
  • المحامون مثل بنات الهوى مع زبائنهنّ الطارئين: يحذرون أن يعرفهم زبائنهم جيدًا.
  • الطباع الشاعرية تخدع نفسها.
  • قوة العواطف تتغير في العزلة.
  • إنه ليس شاعرا بل يعيش في خيال شاعري.
  • أنا من الأشخاص الذين يعدّون كالأصفار و يحتاجون إلى رقم يتقدّمهم لتتضاعف قيمتهم عشر مرات.
  •  بالنسبة للعائلة – و للناس أيضًا- ينبغي أن تنجح كي تحَب و تشتهر.
  • الحظ لا يحب الشرفاء !
  • انظر إلى الرجال  و النساء كأدوات دون أن تشعرهم بذلك و اعبد -كما تعبد الإله نفسه- من هو أسمى منك مقامًا و يفيدك، و لا تتركه إلا بعد أن تنال ثمنًا غاليًا جدًا لعبوديتك، و لا تبالي بأحد حين يسقط.
  • العلماء يدرسون الكتب، و السياسيون يدرسون الناس و مصالحهم.
  • لا نصلح أن نكون تجارًا، فليس لدينا حب الربح، و لا تلك الصعوبة في التخلي عن المال حتي ما يستحق قانونًا، و هما فضيلتا التاجر الماهر، إنهما البخل و الشح، لكنهما تُسمّيان: حرصًا و عبقرية تجارية.
  • تسوية سيئة خير من دعوى جيدة.
Advertisements